.
سبيرولينا أو كلوريلا الفرق والأفضل؟

القائمة الرئيسية

الصفحات

سبيرولينا أو كلوريلا الفرق والأفضل؟

سبيرولينا وكلوريلا

سبيرولينا وكلوريلا شلوريلا من أنواع الطحالب معروفة على نطاق واسع كالمكملات الغذائية لدعم الصحة. كلاهما مصدر للعديد من العناصر الغذائية الهامة ويرتبط تناولها بعدد من الفوائد الصحية، مثل الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب وتنظيم مستوى السكر في الدم. سبيرولينا وكلوريلا هي إلى حد كبير في القيمة الغذائية، ولكن كلوريلا هو أكثر ثراء مع أحماض أوميغا 3 وفيتامين A والريبوفلافين والحديد والمغنيسيوم والزنك.

Cómo dibujar un Delfín

بالإضافة إلى مضادات الأكسدة التي تجعل كلوريلا أفضل في القيمة الغذائية من الطحالب سبيرولينا الغنية بالبروتين. الفرق الآخر بين هذين النوعين من الطحالب هو أن الدراسات على السبيرولينا تقتصر على الحيوانات المختبرية، في حين شملت الدراسات على الكلوريلا الحيوانات والبشر مما يجعل فوائد الدراسات أكثر ثقة، ومن المهم أن تؤخذ هذه الأنواع من المكملات تحت إشراف طبيب عن طريق الخوف من المضاعفات، وخاصة في المرضى الذين يتناولون مضادات التخثر أو الأدوية الأخرى. المزيد عن سبيرولينا وشلوريلا في السطور التالية.

السعرات الحرارية في اسبيرولينا وكلوريلا

هناك تقارب كبير في كميات الكربوهيدرات والبروتينات والدهون بين سبيرولينا وشلوريلا، لأن نسب هذه العناصر الغذائية لكل أونصة -28 غرام في سبيرولينا 7 غرام، 16 غرام و 2 غرام على التوالي، بينما في نفس الكمية من كلوريلا 7 ز، 16 غرام و 3 غرام على التوالي، على الرغم من ذلك، هناك هو اختلاف واضح في عدد السعرات الحرارية، وهو أعلى في كلوريلا و 115 سعرة حرارية مقارنة مع 81 سعرة حرارية في سبيرولينا.

سبيرولينا أو كلوريلا أيهما أفضل؟

سبيرولينا وكلوريلا هي مصدر للعديد من الأحماض الدهنية غير المشبعة، والتي تعتبر ضرورية لنمو الخلايا ووظائف الدماغ وغيرها من الوظائف في الجسم، ولكن لا يتم تصنيعها في الجسم، ولكن يجب تزويدها بالطعام. تختلف جودة هذه الأحماض بين سبيرولينا وكلوريلا، لأنها تحتوي على كلوريلا. كمية أكبر من أحماض أوميغا 3 بينما يحتوي سبيرولينا على كمية أكبر من أحماض أوميغا 6، كما يحتوي كلوريلا على المزيد من مضادات الأكسدة. سبيرولينا هو أغنى بروتين، في حين أن فوائد سبيرولينا وكلوريلا تأتي في بعض التفاصيل.

الفوائد الصحية من سبيرولينا

سبيرولينا يوفر الجسم مع العديد من الفيتامينات والمعادن، ملعقة صغيرة -7 غرام- منها يحتوي على 8 ملغ من الكالسيوم، 2 ملغ من الحديد، 14 ملغ من المغنيسيوم، 8 ملغ من الفوسفور، 95 ملغ البوتاسيوم، 73 ملغ من الصوديوم، 0.7 ملغ من فيتامين C، يحتوي أيضا فيتامين الثيامين والريبوفلافين النياسين، حمض الفوليك، فيتامين B6 وفيتامين K، في حين أن الفوائد التي يعطيها سبيرولينا للجسم هي كذلك.

  • يساعد في تقليل الوزن الزائد: لأنه غذاء ذو قيمة غذائية عالية مع سعرات حرارية أقل وبالتالي يمكن تناوله لتقليل الوزن الزائد والحفاظ على تغذية الجسم بشكل جيد، فقد ورد في دراسة أجريت عام 2016 أن الأشخاص ذوي الوزن الزائد الذين واصلوا تناول السبيرولينا لمدة ثلاثة أشهر تحسنت يكون مؤشر كتلة الجسم مؤشر كتلة الجسم.

  • يساعد على الحفاظ على صحة الأمعاء: تناول سبيرولينا يمكن أن يساعد في الحفاظ على صحة الأمعاء أكدت دراسة 2017 في حيوانات المختبر أن تناول السبيرولينا يحافظ على البكتيريا المفيدة في الأمعاء مع التقدم في السن، تجدر الإشارة إلى أن سبيرولينا يحتوي على محتوى منخفض من الألياف لذلك يجب التركيز على تناول مصادر الألياف الحمية التالية إلى ذلك.

  • يساعد على تنظيم مستوى السكر في الدم: أكدت دراسة بشرية في عام 2018 أن تناول سبيرولينا خفض مستوى السكر في الدم أثناء الصيام، ودراسة أخرى أجريت في عام 2017 في الفئران المختبرية مع النوع الأول من داء السكري أعطيت مستخلص سبيرولينا عن طريق الفم والنتائج انخفاض مستوى السكر في الدم، وارتفاع مستوى الأنسولين و تحسين مستويات إنزيمات الكبد.

  • يساعد على خفض الكولسترول: أكدت دراسة أجريت عام 2016 أن تناول السبيرولينا أدى إلى خفض كبير في الكولسترول LDL وارتفاع الكوليسترول الجيد، وأكدت دراسة أخرى أجريت في عام 2013 أن تناول غرام واحد من سبيرولينا يوميًا لمدة ثلاثة أشهر أدى إلى خفض الكوليسترول الكلي في المشاركين في الدراسة.

  • يساعد على خفض ضغط الدم: أكدت دراسة صغيرة في عام 2016 أن تناول السبيرولينا لمدة ثلاثة أشهر أدى إلى انخفاض ضغط الدم لدى المشاركين الذين يعانون من إفرازه بالإضافة إلى زيادة الوزن

  • يساعد على الوقاية من أمراض القلب: بسبب خصائصه في المساعدة على خفض الكولسترول وخفض ضغط الدم المرتفع، أكدت دراسة أجريت عام 2013 أن تناول الجيا الأزرق والأخضر والأزرق يساعد على الوقاية من أمراض القلب.

  • يساعد على تحسين عملية التمثيل الغذائي الأيض: في دراسة صغيرة أجريت في عام 2014، قام الأشخاص الذين تناولوا 6 غرامات من سبيرولينا يوميًا بتحسين التأثير الأيضي ومستوى الصحة العامة بالإضافة إلى فقدان الوزن الزائد.

  • الأشخاص المشاركين في الدراسة يعانون من مرض الكبد الدهني غير القائم على الكحول. يساعد على تخفيف أعراض الحساسية: يساعد تناول السبيرولينا على تخفيف التهاب الأنف وتقليل مستوى الهستامين في الجسم، وفقًا لدراسة أجريت عام 2013، بينما يساعد تناول السبيرولينا على تخفيف أعراض التهاب الأنف التحسسي مثل سيلان الأنف والعطس واحتقان الأنف والحكة.

  • يساعد على القضاء على الجسم من الملوثات: بفضل خصائصه المضادة للتسمم، أخذ سبيرولينا يساعد على منع عمل الملوثات في الجسم مثل الزرنيخ والفلور والزئبق والرصاص، وفقا لدراسة أجريت عام 2016.

  • أدوية لعلاج التسمم بالملوثات. يساعد على تحسين الصحة العقلية: أكدت دراسة أجريت عام 2018 أن تناول السبيرولينا يساعد على تخفيف اضطرابات المزاج بسبب محتوى التربتوفان من الأحماض الأمينية، مما يساعد على إنتاج مركب السيروتونين.

  • هذا المركب يلعب دورا هاما في الصحة العقلية كما لوحظ أن الأشخاص الذين يعانون من الأمراض العقلية مثل الاكتئاب وانخفاض القلق لديهم مستوى السيروتونين.

الأضرار للسبيرولينا

بدأ استخدام السبيرولينا كغذاء منذ قرون وليس مؤخرًا، ولكنه انتشر مؤخرًا كمكملات غذائية - إما في شكل كبسولات أو مسحوق يضاف إلى الطعام أو المشروبات - وعدد موردي السبيرولينا يتزايد بشكل كبير على الصعيد العالمي.

سبيرولينا هو غذاء آمن، خاصة لأنه منذ العصور القديمة، ولكن قد تكون ملوثة بالمعادن الثقيلة، والبكتيريا الضارة أو المواد الضارة التي تنتجها بعض الطحالب إذا تم إنتاجها في ظروف غير صحية.

استهلاك سبيرولينا الملوثة يسبب أعراض حادة مثل تلف الكبد، والغثيان، والتقيؤ، والعطش، والضعف، وتسارع ضربات القلب، والصدمة، وأحيانا الموت. تأكد من الحصول على سبيرولينا من مصدر موثوق به ويجب أن تؤخذ بعد استشارة الطبيب، خاصة وأن هناك حالات ضارة بأخذ سبيرولينا مثل:

  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية: أخذ سبيرولينا يحفز الجهاز المناعي، وبالتالي تناوله يمكن أن يؤدي إلى زيادة في شدة أعراض بعض الأمراض مثل التصلب، solufever والتهاب المفاصل الروماتويدي، وقد يمنع تناوله عمل مثبطات المناعة التي تدار على هذه المرضى وفي حالات زرع الأعضاء.
  • الناس الذين يتناولون بعض الأدوية: أخذ سبيرولينا غير متوافق مع الأدوية التي تبطئ تخثر الدم ومخففات الدم، وكذلك المسكنات من فئة العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية.
  • المرضعات والنساء الحوامل: بسبب عدم وجود الدراسات المتاحة في هذه الفئة.
  • الأشخاص الذين يعانون من مرض وراثي PKU PKU الفينيل كيتون اليوريا.

الفوائد الصحية من كلوريلا

Chlorella هو نوع من الطحالب الخضراء الساطعة، وهناك أكثر من 30 نوعا منها، تشتهر باستخدامها في اليابان وهي الآن مكمل غذائي واسع الانتشار، وتسويقها كسوبرفوود، وهناك عدد من الفوائد الصحية للكلوريلا أظهرت الدراسات العلمية وأهمها: [5] مساعدة خفض الكولسترول: أكدت دراسة نشرتها مجلة التغذية 2014 أن تناول 416 ملغ من الكوريا يوميا ساعد على خفض الدهون في الدم وتشمل الكوليسترول الكلي والدهون الثلاثية والكوليسترول الضار إلى 62 شخصا يعانون من ارتفاع الكوليسترول في الدم في المتوسط، كما ساعد كلوريلا على رفع الكولسترول الجيد.

  • مساعدة في علاج المرضى الذين يعانون من التهاب الكبد C: أكدت دراسة نشرت في المجلة العالمية لأمراض الجهاز الهضمي أن كلوريلا قد تساعد في علاج المرضى الذين يعانون من التهاب الكبد المزمن C عن طريق الحد من مستوى الالتهاب الالتهابي في الكبد بدلا من تقليل عدد الفيروسات.

  • المساعدة في الحد من خطر تسمم الحمل: وفقا لدراسة نشرتها الأغذية النباتية للتغذية البشرية، تناول الكلوريلا من قبل النساء الحوامل في ستة غرامات يوميا من الحمل المبكر إلى الولادة قد خفض خطر احتباس السوائل نسبة عالية من البروتين في البول، والعوامل التي تزيد من خطر تسمم الحمل.

  • مساعدة في منع السرطان: كلوريلا لديه خصائص مضادة للورم.

  • وفقا لدراسة أجريت عام 2009 في ماليزيا، وإدخال كلوريلا للفئران مع تحفيز كيميائيا سرطان الكبد زيادة موت الخلايا السرطانية ونمو الورم أبطأ، ولكن هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات.

الأضرار مكملات كلوريلا

كلوريلا قد يسبب بعض الآثار الجانبية التي تختلف تبعا لنوع المنتج، وأهمها القيء والغثيان واضطرابات الأمعاء.
وهناك أيضا اعتبارات خاصة يجب مراعاتها قبل تناول مكملات كلوريلا:
  1. الحمل: قد تكون آمنة عند تناول أثناء الحمل، ولكن يجب عليك استشارة الطبيب حول هذا الموضوع.
  2. الرضاعة الطبيعية: تجنب تناوله لأنه لا يوجد ما يكفي من الأدلة على ما إذا كانت آمنة أثناء الرضاعة الطبيعية.
  3. الحساسية للفطريات: كلوريلا يمكن أن يسبب الحساسية للأشخاص الذين يعانون من الحساسية الفطريات وينبغي تجنبها.
  4. الحصانة: تناول كلوريلا من قبل الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة يمكن أن يسبب البكتيريا الضارة تنتشر إلى الأمعاء.
  5. حساسية اليود: لا ينصح كلوريلا للأشخاص الذين يعانون من حساسية اليود بسبب ثراء هذا العنصر.